‫الرئيسية‬ مقالات الراي هند الصنعاني تكتب: خناقة قبل العيد .. هرمونات أم تقاليد عربية أصيلة
مقالات الراي - 10 يوليو، 2022

هند الصنعاني تكتب: خناقة قبل العيد .. هرمونات أم تقاليد عربية أصيلة

 

يقترب العيد وتقترب الاستعدادات للاستمتاع بأيام العيد وفرحتها، وكل واحد يستعد له بطريقته المعهودة، فالنساء يكون هاجسهن الأساسي نظافة البيت أو تحضير الكعك والبسكويت، أما الرجال يكون هاجسهم الأول توفير كل متطلبات العائلة أو برمجة رحلة سعيدة، لكن هناك فئة منتشرة لا يحلو لها العيد إلا بخناقة تاريخية تقلب الموازين وينقلب العيد السعيد إلى مناسبة للتراشق وتبادل الشتائم والاتهامات.

“اتخانقتوا خناقة العيد ولا لسه…!” السؤال المثير للسخرية، لكنه سؤال منتشر بطريقة عجيبة، خناقة قد تبتدأ من سوء تفاهم وتنتهي بتبادل السباب أحيانا، و في النهاية يتبادلون الاتهامات فالزوج يتهم زوجته بأنها هي المسؤولة الأولى عن هذه المشاجرة وينعتها بالمريضة النفسية، ولو سألت الزوجة ستتهم هي كذلك زوجها وستنعته بالمجنون الذي لا يطاق، وهنا نجزم ان الموضوع ليس له علاقة بالهرمونات الأنثوية لأنه داء يصيب الجنسين.

ومن أهم أسباب خناقة قبل العيد، الرجوع بالذاكرة إلى الوراء وتذكر أحداثا حزينة في بعض الأحيان مرت عليها سنوات عديدة- وهذا غالبا من اختصاص النساء- أو من الممكن أن يكون الشجار بسبب مع من سيقضوا أول يوم هل مع أهل الزوج أم مع أهل الزوجة وهي الأسطوانة الأشهر، هذا إن افلتوا من الخناقات لأسباب مادية، ويبدأ العناد، والتفاخر بمن سيفوز في الآخر ليقف شامخا ويقول”انا كلمتي ما تنزلش الأرض أبدا…!”.

أما الأبناء فهم غالبا ما يكونوا قد اعتادوا على مثل هذه الحوارات وحفظوها بل بالعكس ينتظرونها لأنها من الطقوس الضرورية للشعور باقتراب العيد.

في اعتقادي انه ليس هناك سببا واضحا لهذه الخناقة الموسمية لأن الأسباب تكون قائمة طيلة السنة، لكن أظن أنها هي فقط طقس من الطقوس التي نتمسك بها وتقليد عربي أصيل ليس له تفسير منطقي او علمي سوى أننا نكمل به احتفالنا بالعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

تفعيل جهود الانشطه الشبابية ضمن وثيقة توحيد جهود مؤسسات المجتمع المدني .. بمحافظة بني سويف

كتبت : هبه حمزة – بني سويف تم اليوم الأثنين الموافق ٣أكتوبر ٢٠٢٢ تنفيذ اللقاء التعري…