‫الرئيسية‬ ثقافة عامة تحريم القهوة.. قاطفها وطابخها وشاربها في النار
ثقافة عامة - 21 ديسمبر، 2021

تحريم القهوة.. قاطفها وطابخها وشاربها في النار

في القرن الخامس عشر، تفنن العثمانيون في إهانة القهوة وعاملوا من يعشقوها أو يرتشفوها كما يعامل الفاسقون والمجرمون وقطاع الطرق، مستندين في ذلك على فتاوى مشايخ السلطان، الذين أقروا بأن من يجلس في مجالس القهوة يعد من أراذل الناس؛ لكونها مضرة بالصحة ومذهبة للعقل وتحرض على التخلف عن صلاة الفجر؛ بسبب أنها تدفع للسهر.

 

قطع شفتيك أو إلقائك في النهر وأنت مقيد في حجر، أو قطع رقبتك بالسيف، كلها أحكام واجبة النفاذ؛ كانت تنفذ في حق عشاق القهوة أيام الدولة العثمانية؛ لأن الباب العالي حرمها على الناس واعتبرها رجسا من صنع الشيطان، مدعيًا وجود أحاديث نبوية تحذر من يتناولها من عذاب أليم.

 

مشايخ السلطان؛ استندوا أيضا على أن النبي محمد صل الله عليه وسلم لم يتناول القهوة، وبالتالي فهو بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، ولم يكتف فقهاء السلطان بذلك فقط، بل افتروا على النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأحاديث هو منها براء؛ منها على سبيل المثال: «من شرب القهوة يحشر يوم القيامة، ووجهه أسود من أسافل أوانيها».

يونس العيثاوي الدمشقي، والكازروني، الذي ألف «قمع الإمارة بالسوء عن الشهوة: بيان حرام شرب القهوة» وحسن بن كثير الحضرمي .

على الجانب الآخر، ظهر عدد من الفقهاء المناصرين للقهوة، كالشيخ أبي بكر المكي الذي ألف رسالته: «إثارة النخوة بحُكم القهوة» ثم رد برسالة أخرى: «إجابة الدعوة بنصّ القهوة»، وفي دمشق كان هناك الشيخ أبو الفتح المكي، الذي يصفه بعض المؤرخين بأنه كان «مغالياً في نصرة القهوة».

 

وكان من أبرز المحلين القاضي محمد بن إياس، الذي أجرى تجربة في بيته قبل إصدار الفتوى، وكان دافعه إلى ذلك حادثة القبض على مجموعة من متعاطي القهوة في القاهرة عام 1539 وحبسهم بتهمة شرب القهوة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

العثور علي جثة طفل مقتولاً على حافة ترعة بشمال الاقصر فى حالة تعفن كامل .. والسبب صادم

الأقصر–حماده النجار السليمى عثر أهالي نجع عبد الهادى بالعماريط التابعة لقرية نجع جاد…